جاءت فكرة هذا الكتاب بعدما وجد زافين صدفة في احد أدراجه القديمة مجموعة صور، كان أمضى طفولته في سنوات الحرب وهو يجمعها من الصحف ويفكر في أصحابها.

      كانت مجرد وجوه باكية أو مبتسمة، منتصرة أو مهزومة، بلا اسم أو هوية بالأبيض والأسود: ترى كيف يعيشون اليوم؟ هل احتجزت حياتهم في صورة أم إنها ذاكرتنا احتجزت في لحظة فوتوغرافية خرجوا هم منها ومضوا في حياتهم؟ وخرج من الدرج سيل آخر من الأسئلة التي بقيت بلا أجوبة إلى أن بدأ زافين رحلة شاقة استغرقت سنتين بحثا عما بقي من الحرب الأهلية اللبنانية في نفوس أبطالها وضحاياها.

      هي رحلة انتهت في كتاب شيق بعنوان " لبنان فلبنان" باللغات العربية والانكليزية والفرنسية، يضم مجموعة من الصور النادرة والمثيرة للبنان الحرب، مرفقة بقصص قصيرة ترصد لتحولات الحرب وما بعدها.

      هذا الكتاب بحث عمن عاش فرح اللقاء وألم الموت في سنوات الجنون" ، يقول زافين: "انه بحث عن قصص منسية لم تروَ بعد... وربما لن تروى في الليالي التلفزيونية المملة... انه مجرد محاولة لاستشراف ذكرى المستقبل".

      كتاب "لبنان فلبنان" الموجود في طبعته الثالثة الآن في جميع المكتبات اللبنانية وعبر الانترنيت، صدر للمرة الأولى في العام 2003. وقد قدمه زافين في حفلات توقيع حاشدة في بيروت ودبي والأردن والكويت والبحرين.

Lebanon Shot Twice © 2015